Charity Radio TV

Articles

تأملات رتبة درب الصّليب ٢٠٢١

ننشر فيما يلي نصوص تأملات درب الصليب التي أعدّها أطفال التعليم المسيحي في رعيّة ' Santi Martiri d’Uganda ' في روما وشباب الحركة الكشفيّة ' Foligno I ' من فولينيو بالإضافة إلى ثلاثين طفل وشاب من مركز الأطفال ' Tetto Casal Fattoria ' وثمانية أطفال، تتراوح أعمارهم بين ثلاث وثماني سنوات، من مركز الأطفال ' Mater Divini Amoris ' .

المقدّمة:

يا يسوع العزيز، أنتَ تعلم أنّ الأطفال أيضًا لديهم صُلبان، وهي ليست أخفُّ ولا أثقلُ وزنًا مِن صُلبَان الكبار، لكنَّها صُلبانٌ حقيقيَّة، يشعرون بثِقلِها حتّى في الليل. أنت وحدك تعرف ذلك وتأخذها على محمل الجد. أنتَ وحدك فقط. أنتَ وحدك تعرفُ كَم هو صعبٌ عليهم أن يتعلّموا ألا يخافوا من الظلام والوَحدة. أنتَ وحدك تعرفُ كم هو صعبٌ عليهم ألا يتمكّنوا من أن يمسكوا أنفسهم فيستيقظون مَبْلُولين كلّ صباح. أنتَ وحدك تعرفُ كَم هو صعبٌ عليّهم أن يتكلّموا مثل الآخرين وأن يفكّروا بسرعة ويقوموا بالحسابات الصحيحة. أنتَ وحدك تعرفُ كَم هو صعبٌ عليهم أن يروا والديهم يتجادلون ويغلقون الباب بعنف ولا يتحدَّثون مع بعضهم البعض لأيام. أنتَ وحدك تعرفُ كَم هو صعبٌ بالنسبة لهم أن يكونوا موضوع سخريّة الآخرين ويدركون أنّهم مستبعدين من الحفلات. أنتَ وحدك تعرفُ ماذا يعني بالنسبة للأطفال أن يكونوا فقراء وأن يُعرِضوا عن ما يملكهُ أصدقاؤهم. أنتَ وحدك تعرفُ كَم هو صعبٌ بالنسبة للأطفال أن يتحرّروا مِن سرٍّ يؤلمُهم كثيرًا وألا يعرفوا لِمَنْ يبُوحُون بِهِ خوفًا من أن يتعرُّضوا للخيانة أو الاتهام أو عدم التصديق. يا يسوع الصالح العزيز، لقد كُنتَ طفلاً مِثْلهم، ولعبت أيضًا وربَّما سقطت وآذيت نفسك؛ لقد ذهبت أيضًا إلى المدرسة وربَّما لم تَسِرْ واجباتك المدرسيَّة بشكل جيِّد؛ أنتَ أيضًا كان لديك أبٌ وأمٌّ وتعلم أنَّ الأطفال في بعض الأحيان لا يرغبون حقًّا في أن يطيعوا عندما يطلبون منهم إنجاز واجباتهم المدرسيَّة، وإخراج القُمامة، وترتيبِ السَّرير، وترتيبِ الغُرفة؛ أنتَ أيضًا ذهبتَ إلى التعليم المسيحيّ وإلى الصّلاة، وتعلم أنَّ الأطفال لا يذهبون دائمًا إلى هناك بفرحٍ كبير. يا يسوع الصالح العزيز، أنتَ تعلم، بشكل خاص أنَّ هناك في العالم أطفال ليس لديهم ما يأكلونه، وليس لديهم تعليم، ويتمُّ استغلالهم وإجبارهم على خوض الحرب. ساعدهم كلّ يوم لكي يحملوا صلبانهم كما حملت أنتَ صليبك. ساعدهم لكي يصبحوا صالحين أكثر على الدوام: لكي يكونوا كما أنت تريدهم. وأشكرك لأنَّنا نعلم أنك دائمًا بقربهم وأنك لن تتخلَّى عنهم أبدًا، لاسيما عندما يشعرون بالخوف الشَّديد، لأنك أرسلت ملاكهم الحارس الذي يحميهم وينيرهم كلَّ يوم. آمين.

المرحلة الأولى: بيلاطس البنطيّ يحكم على يسوع بالموت

فخاطَبَهُم بيلاطُسُ ثانِيَةً لِرَغْبَتِه في إِطلاقِ يسوع. فصاحوا: ' اِصلِبْهُ، اصلِبْه! ' فقَضى بيلاطُسُ بِإِجابَةِ طَلَبِهم. فأَطلَقَ مَن كانَ قد أُلقِيَ في السِّجنِ لِفِتنَةٍ وجريمةِ قَتْل، [...] وأَسلَمَ يسوعَ إِلى مَشيئَتِهِم.

تأمُّل: عندما كنت في الصفِّ الأوَّل ابتدائي، تمَّ إلقاءُ اللومِ على ماركو، وهو طفلٌ في صفِّي، لسرقة وجبة خفيفة من زميله في الفصل. كنتُ أعلمُ أنَّ هذا الأمر لم يكن صحيحًا، لكنَّني بقيت صامتًا، لم تكن مُشكلتي، ومن ثمَّ أشار الجميع إليه باعتباره الجاني. لماذا كان عليَّ التدخُّل؟ وفي كلِّ مرَّة أفكِّرُ في هذه الحادثة، ما زلتُ أشعرُ بالخجل، وأشعرُ بالألم من هذا العمل الذي قمت به. كان بإمكاني مساعدة صديقي هذا، على قَولِ الحقيقة والمساعدة في تحقيق العدالة، لكن بدلاً من ذلك تصرَّفتُ مثل بيلاطُس وفضَّلتُ أن أتجاهلهُ. اخترت الطَّريق الأسهل وغسلت يديَّ مِنه. اليوم أنا نادم كثيرًا على ذلك: كنت أرغب في أن أتحلّى بالقليل من الشَّجاعة، وأتبع قلبي وأساعد صديقي في المحنَة. أحيانًا لا نسمعُ سوى صوت الذين يفعلون الشر ويريدونه، في حين أنَّ العدالة هي طريقٌ شاقَّة، مع عقباتٍ وصعوبات، ولكن لدينا يسوع إلى جانبنا، مستعدٌّ لدعمنا ومساعدتنا.

يا يسوع، هَبْنِي قلبًا بسيطًا وصادقًا، فأتحلّى هكذا بالشَّجاعة والقوَّة، حتّى في عناء السَّير في عدالتك: ' إِنِّي ولَو سِرتُ في وادي الظّلمات لا أَخافُ سُوءًا لأَنَّكَ مَعي ' (مز ٢۳، ٤).

لِنُصَلِّ: أيُّها الرّبّ، الآب الصالح، أَفِض علينا روحك القدوس وأعطنا قوّتك، لأننا هكذا فقط سنتحلّى بالشجاعة لنشهد لحقيقتك، التي هي درب العدال والمصالحة. بالمسيح رَبِّنَا. آمين.

المرحلة الثانية: يسوع يحمل صليبه

وكانَ الرِّجالُ الَّذينَ يَحرُسونَ يسوع يَسخَرونَ مِنهُ ويَضرِبونَهُ ويُقَنِّعونَ وَجهَه فيَسأَلونَه: ' تَنَبَّأْ! مَن ضربَكَ؟ ' وأَوسَعوهُ غَيرَ ذلكَ مِنَ الشَّتائِم.
تأمُّل: في الفصل، كُنَّا نتناوبُ على قراءة كتاب النَّورَس والقطَّة. وعندما جاءَ دَورُ مارتينا، بدَأتْ تخلط الحُروفِ مع بعضها البعض، وبالتَّالي فقدتِ الجُملُ مَعنَاها. كلمةٌ بعدَ كلمة، بدأتُ أضحك، ومعي كلُّ الآخرين. ما زلتُ أتذكَّر مارتينا، بوَجهُها الأحمر من الخجل، وصوتها المَكسور، وعَينَيها المليئتين بالدُّموع. ربَّما لَم يكُن في نيَّتنا أن نَهزَأَ بِها، ومع ذلك، كَمْ مِنَ الألم تسبَّبنا بِهِ لهَا بِضَحَكَتِنَا تِلك! إنَّ الاضطِّهاد ليسَ ذِكرَى بعيدة تعود إلى ألفَي عام: في بعضِ الأحيان يمكنُ لبعضِ أفعالِنا أن تحكمَ على أخٍ أو أُختٍ وتجرحهما وتَدُوسَ عليهما. في بَعضِ الأَحيان، أنْ نَجعَلَ شَخصًا مَا يُعانِي، قد يُسبِّبُ لنَا القليلَ منَ المُتعَة، لأنَّنا وراءَ تِلكَ المُعانَاة نكونُ قَد أخفَينَا مضَايِقَنا نَفسَها. لقَد علَّمنا يَسُوعُ أن نُحِبّ، وفي حُبِّهِ نَجِدُ الجَّوَابَ لكلِّ المُعانَاة. وبالتالي علينا أن نَكُونَ مُستعدِّينَ لفِعلِ كلِّ شَيء حتَّى لا نُؤذِي الآخرين، وإنما لنصنع لهم الخير.

يَا يَسُوع، لا شَيءَ سيَفصِلُنا عن محبّتك. اجعَلنَا قَادِرِينَ على أن نُحِبَ إخوَتَنَا وأخَوَاتِنَا الأَقَل حَظًّا.

لِنُصَلِّ: أيُّها الرَّبّ، الآبُ الصالحُ، يا من أرسَلت يسوع إلينا، طائعًا حتَّى المَوت، هَبْنَا قوَّةَ حُبِّكَ لِكي نَحمِلَ صَليبَنَا بشجَاعَة. هَبْنَا رَجَائكَ وسَنعرِفُ كيف نتعرَّفُ عَلَيك حتَّى فِي أَحلَكِ لحَظَاتِ حياتِنَا. بالمسيح رَبِّنَا. آمين.

المرحلة الثالثة: يسوع يقع تحت الصليب للمرّة الأولى

لقَد حَمَلَ هو آلاَمَنا، واحتَمَلَ أَوجاعَنا؛ فحَسِبْناه مُصاباً، مَضْروباً مِنَ اللهِ ومُذَلَّلاً. طُعِنَ بِسَبَبِ مَعاصينا، وسُحِقَ بِسَبَبِ آثامِنا.
تأمُّل: في الصفِّ الخَامِس ابتدائي كُنتُ الأفضَل في الرياضيَّات، وكُنتُ أُنهِي الاختبارات في بِضعِ دَقائِق وكُنتُ أَعرِفُ نتيجةً واحدةً فَقَطْ وهي: ' ممتاز ' . عندَما قَرَأتُ، لأوَّلِ مَرَّةٍ، كَلمةُ ' غَيرُ كَافٍ ' ، ظَنَنْتُ أَنَّنِي لا شَيء، وشعرتُ بثِقْلِ فَشَلٍ غَيرِ مُتَوقَّع، وكنتُ وحِيدًا ولَم يُواسِينِي أَحَد. لكِنَّ تِلكَ اللَّحظَة جَعَلَتنِي أَنمُو: وَاسَاني وَالِدَيّ في البيت وجعلاني أشعر بِحُبَّهُما؛ فنَهَضْتُ ووَاصَلتُ التِزامي في الدِّراسَة. أعلَمُ اليَوم أنَّنا نتعثَّر كُلَّ يَوم ويُمكِنُنا أن نسقُط، لكنَّ يسوُع حاضِرٌ دائِمًا هُناك ليَمُدَّ لنا يدهُ، ولِيَحْمِلْ ثِقْلَ صُلبَانِنَا ويُحيِي الرَّجَاء فِينَا.

يَا يَسُوع، لَقَد سَقَطَّت تَحتَ الصَّلِيب الكَبِير الذي كُنتَ تَحمِلُهُ. أَنَا أَيضًا كَثِيرًا مَا أَسقُطُ وأَتَأَذَّى. احفَظني فِي مسيرتي واَمنَحنِي القُوَّةَ لأحمِلَ أَعبَائِي مَعَك.

لِنُصَلِّ: يَا رَبّ، لَقَد أخذتَ آلامنا على عاتقك وشَارَكتَهَا وصولاً إلى الصليب الذي يسحق ويُذِلّ. لا تَترُكنَا تَحتَ ثقل صلباننا التِي تَبدُو لَنَا ثَقِيلَةٌ جِدًّا فِي بَعضِ الأَحيَان. أَنتَ الذِي تَحيَا وتَمْلُك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة الرابعة: يسوع يلتقي بأمِّه

ونَفَذَتِ الخَمْر، فقالَت لِيَسوعَ أُمُّه: ' لَيسَ عِندَهم خَمْر ' . فقالَ لها يسوع: ' ما لي وما لَكِ، أَيَّتُها المَرأَة؟ لَم تَأتِ ساعتي بَعْد ' . فقالَت أُمُّه لِلخَدَم: ' مَهما قالَ لَكم فافعَلوه ' .
تأمُّل: عِندَمَا أُفَكِّرُ فِي أُمِّي، أَرَى وَجهَهَا اللطيف، وأَشعُرُ بِدِفءِ عِنَاقِهَا وأُدرِكُ كَامِلَ حُبَّهَا لِي. هِي تُرَافِقُنِي فِي كُلِّ مَكَان، إِلَى تَمَارِينِ كُرَةِ القَدَم، ودَرسِ اللُّغَةِ الإِنجِلِيزِيَّة والتَّعلِيمِ المَسِيحِيِّ صَبَاحَ الأَحَد. وفِي المَسَاء، حتَّى ولَو كَانَت مُتعَبَة، َهِيَ تُسَاعِدنِي فيما أنجز واجباتي المدرسيّة؛ وعِندَمَا تُرَاوِدُنِي الكَوَابِيسُ فِي اللَّيل، تَجلِسُ بِقُربِي، وتُهَدِّئُنِي وتَنتَظِر لكي أغفو من جديد. إِذَا كَانَت لَديَّ مُشكِلَة ما أَو شَكّ أَو مُجَرَّد بَعضِ الأَفكَارِ السَّيِّئَة، هِيَ مستعدّة على الدوام لكي تُصغي إَلَيَّ بِابتِسَامَتِهَا. وفِي أَسوَأِ اللَّحظَات، لَستُ بِحَاجَةٍ لأن أَنطُق بكلمة، تكفي نَظرَةٌ وَاحِدَةٌ، فتَفهَمُ عليّ عَلَى الفَور وتُسَاعِدَنِي فِي التَّغَلُّبِ عَلَى كُلِّ مُعَانَاة.

يَا يَسُوع، اجعلنا قَادِرِينَ على أن نسمح لمَريَم، أُمَّنَا السَّمَاوِيَّة بأن تعانقنا

لِنُصَلِّ: أيُّهَا الرَّبّ، الآبُ الصَّالِح، امنَحْنا أَن نَلتَقِي بِنَظرَةِ مَريَم المُحِبَّة، فيتمكّن هكذا كُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا، إذ قد تحرّر مِن وَحدَتِهِ الدَّاخِلِيَّة، أَن يَستَرِيحَ فِي الحِضنِ الوالدي لِتِلكَ التِي احتَضَنَت وأَحَبَّت كّلَّ إِنسَانٍ فِي يَسُوع. هُوَ الذِي يَحيَا ويملك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة الخامسة: سمعان القيرواني يعاون يسوع في حمل صليبه

وبَينما هم ذاهِبونَ بِه، أَمسكوا سِمعان، وهو رَجُلٌ قِيرينيٌّ كانَ آتِياً مِنَ الرِّيف، فجَعَلوا علَيهِ الصَّليبَ لِيَحمِلَه خَلْفَ يَسوع.
تأمُّل: خِلالَ فَترَةِ الصَّيف، كُنتُ أَلعَبُ مَعَ أَصدِقَاء الحَيّ فِي الحَدِيقَةِ العامة أَمَامَ البيت. مِنذُ بِضعَةِ أَشهُرٍ، أَصبَحَ لَدَينَا جِيرَانٌ جُدُد ولَهُم ابنٌ من عُمرِي. لكِنَّهُ لَمْ يَكُن يَلعَبُ مَعَنَا، ولَمْ يَكُن يَفهَم حتَّى لُغَتَنَا جَيِّدًا. ذَاتَ يَوم، لاحَظتُ أَنَّهُ كَانَ يُرَاقِبُنَا مِن بَعِيد، وكَانَ يُرِيدَ أَن يَلعَبَ مَعَنَا، غَيرَ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لَدَيهِ الشَّجَاعَةَ لِيَطلُبَ ذَلِك. فاقتَرَبتُ مِنهُ، وتَعَارَفنَا ودَعَوتُهُ ليلعب مُبَارَاة كُرَةِ قَدَمٍ مَعَنَا. ومُنذُ ذَلِكَ الحِين أَصبَحَ وَلِيد أَحَدُ أَعَزِّ أَصدِقَائِي بِالإِضَافَةِ إِلَى كَونِهِ حَارِسُ المَرمَى لِفَرِيقِنَا. بِالنَّظَرِ إِلَى شَخصٍ مِن بَعِيد، نُلاَحِظُ أوَّلاً صُّورَته الظِّليَّة، ثُمَّ نَفهَم مَا إِذَا كَانَ رَجُلاً أَم اِمرَأَة، وتَتَشَكَّلُ بِبُطءٍ تَفَاصِيلَ وَجهِهِ، ولَكِن فَقَط عِندَمَا نَتَعَرَّفُ عَلَيهِ كَأَخٍ، نَفتَحُ قَلبَنَا لِيَسُوع.

يَا يَسُوع، اجعَلنِي أَقبل بمحبّة جميع الإِخوَةِ الوَحِيدِين والمُهَمَّشِين الذِينَ سَأَلتَقِي بِهِم فِي مَسِيرَتِي.

لِنُصَلِّ: يَا رَبّ، إجعلنا قادرين على التَّعَرُّفِ عَلَيكَ في الأخيرين الذِينَ نَلتَقِيهِم فِي طَرِيقِنَا؛ امنَحنَا الشَّجَاعَة والطوبى لكي نطعم الجائع، ونروي العَطشَان، ونستقبل الغَرِيب، ونُلبس العَريَان ونداوي المَريض، لكي نَلتَقي بِكَ وَنَقبلك فِي كُلِّ أَخٍ وأُختٍ. أَنتَ الذِي تَحيَا وتَمْلُك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة السادسة: إمرأة تمسح وجْهَ يسوع

فيُجيبُ الأَبرار [المَلِك]: ' يا رَبّ، متى رأَيناكَ جائعاً فأَطعَمْناك أَو عَطشانَ فسَقيناك؟ ومتى رأَيناكَ غريباً فآويناك أَو عُرياناً فكَسَوناك؟ ومتى رَأَيناكَ مريضاً أَو سَجيناً فجِئنا إِلَيكَ؟ ' فيُجيبُهُمُ المَلِك: ' الحَقَّ أَقولُ لَكم: كُلَّما صَنعتُم شَيئاً مِن ذلك لِواحِدٍ مِن إِخوتي هؤُلاءِ الصِّغار، فلي قد صَنَعتُموه ' .
تأمُّل: فِي ذَلكَ اليَوم كَانَ عَلَيَّ أَن أَلعبَ أَهمَّ مُبارَاةٍ فِي الدَّورِيّ، وكَانَت فُرصَةٌ لكي أُظهر جميع مَهَارَاتِي. كُنتُ مُضَّطَرِبًا وخَائِفًا فِي غُرفَةِ تَبدِيلِ المَلابِس، لَكِن عِندَ دُخُولِي المَلعَب رَأَيتُ بَينَ المُتَفَرِّجِين، ماركو، أَعَزُّ أَصدِقَائِي، الذِي وعَلَى الرُّغمِ مِن عَدَمِ مَحَبَّتِهِ لِكُرَةِ القَدَم، قَد جَاءَ إِلَى هُنَاكَ ليدعمني. كَانَت هَذهِ المَرَّةَ الأُولَى التِي يأتي فِيهَا لِيَرَانِي أَلعَب، وَلِلأَسَفِ خَسِرنَا. أَثنَاءَ الاستِحمَام، شَعرتُ بِالحُزنِ والإِحبَاط، لَكِن بَعدَ مُغَادَرَتِي غُرفَةَ تَبدِيلِ المَلابِس، وَجَدّْتُ صَدِيقِي: كَانَ يَنتَظِرُنِي وفِي يَدهِ عَصِير بُرتُقَال. فقَضَيْنَا بَعضَ الوَقتِ مَعًا، وهَكَذَا جَعَلَت تِلَكَ السَّاعَة وعَصِير البُرتُقَال كُلَّ شَيءٍ أَكثَرُ سُهُولَة، والهَزِيمَةُ التِي تكبَّدتُها أَصبَحَت ذِكرَى أَقَلَّ مَرارَة. يُمكنُ لِلِّقاء، ونظرة، وتصرّف أن يُغيِّروا يَومَنا ويَملَؤُوا قُلُوبَنا. في وَجْهِ صَدِيق متألم، أو وجه شَخص غَرِيب أيضًا، هُناكَ وَجهُ يَسُوع الذي يمرُّ على طَريقِي... فهَل سأَتحلّى بالشَّجاعة للاقتِراب؟

يا يَسُوع، دَعني أَلتَقي بِنَظرَتِكَ في الأوقاتِ الصَّعبة، لكي أَجِدَ الرَّاحةَ في حُبِّك.
لِنُصَلِّ: يا ربّ، اجعَل نُورِ وَجهِك الملِيء بالرَّحمَة، يُهدِّئَ جِراحَ التخلي والخَطِيئَة التي تعذِّبنا. أَنتَ الذِي تَحيَا وتملك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة السابعة: يسوع يقع تحت الصليب للمرّة الثانية

إنَّه لم يَرتكِبْ خَطيئَةً ولَم يُوجَدْ في فَمِه غِشّ. وهو الَّذي حَمَلَ خَطايانا في جَسَده على الخَشَبة لِكَي نَموتَ عن خَطايانا فنَحْيا لِلبِرّ.
تأمُّل: في الصفِّ الرَّابِع، أَرَدتُ مهما كان ثَمن أن أكونَ بَطلَ مَسرحيَّةِ المَدرسَة في نِهايَةِ العَام. لقَد عمِلتُ بِجدٍّ لكي أحصل على الدور، وكرَّرتُ السيناريو عِدَّة مرَّاتٍ أمامَ المِرآة، لكنَّ المعلِّمة قرَّرت إعطائه لجوفانّي، الذي كانَ طِفلاً يحبُّ أن يكون بمفرده. في تِلكَ اللَّحظةِ شعرتُ بالإِهانَةِ والغَضَب، من نَفسي، ومن المعلِّمة، ومن جوفانّي. كانَت المسرحيَّة ناجِحة، ومُنذَ تِلكَ اللَّحظة، انفَتحَ جوفانّي أكثَر على كلّ صفه. لقَد نَفَعَت خيبةُ أمَلِي في مُساعدَة شخصٍ آخر، واختيار المعلِّمة أعطى فُرصةً لمن كان يحتاج إليهَا حَقًّا.

يا يَسُوع، اجعَلنِي أداةً لحُبِّك، واجعَلنِي أُصغي إلى صَرخَةِ ألم من يعيش في وضع صَعب، لكَي أتمكَّن مِن تعزيته.
لِنُصَلِّ: يا ربّ، لقَد سقطَّتَ على الأرضِ مِثلَ أيِّ رجُل آخر. امنَحنا القُوَّة لكي ننهض عندَما لا تكُونُ لدَينا حتَّى الرَّغبةُ في القيامِ بذَلك. نَمِّ فِينا اليَقِين أنَّه، في التَّعبِ واليَأس، يُمكنُنا على الدوام أن نبدأ مِن جَديد في السَّيرِ معكَ وأنتَ إلى جَانِبِنا. أَنتَ الذِي تَحيَا وتملك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة الثامنة: يسوع يلتقي بنات أورشليم

وتَبِعَه جَمعٌ كَثيرٌ مِنَ الشَّعب، ومِن نِساءٍ كُنَّ يَضربنَ الصُّدورَ ويَنُحنَ علَيه. فالتَفَتَ يَسوعُ إِليهِنَّ فقال: ' يا بَناتِ أُورَشَليمَ، لا تَبكِينَ عَليَّ، بلِ ابكِينَ على أَنفُسِكُنَّ وعلى أَولادِكُنَّ ' .
تأمُّل: كُنتُ ألعبُ أنا وأخي أَلعابَ الفيديو طوالَ فترةِ بعد الظهر. عِندَما حلَّ المَساء، سَألتنا أُمِّي عَمَّا إذا كُنَّا قَد أَنهَينا واجباتنا المدرسيَّة. فأجبنا: ' بالتَّأكيدِ يا أُمِّي ' ؛ وذَهبتُ على الفَور إلى غُرفتِي وأنجزتها، بَينمَا كانَ أخي يُشاهدُ التِّلفازَ على الأرِيكَة. في اليَوم التَّالي، لَم يَذهب أخِي إلى المَدرسة، مُتظاهِرًا بِألم شَديدٍ في المَعدة. وعِندما رَجِعتُ إلى البيت، ذَهبتُ إلى غُرفتِهِ وتَكَلَّمنا عمَّا حَدَث: كُنَّا مُخطِئَين عِندما كَذَبنا على والِدَتَنا وتَظاهَر هو بأَلم في المَعدة. واقترحتُ عليهِ بِأن يُنجز واجباته المدرسيَّة على الفَور، وساعَدّتُهُ أيضًا على إنجاز واجبات اليومِ السَّابِق. بِمُجرَّدِ أن انتَهَينا، أمضَينا بقيَّة فَترَة بَعد الظُّهر في اللَّعب. إنَّ إصلاح الأخِ بادرةٌ صعبة ولكنَّها ضروريَّة، وهِيَ تتطلَّبُ الشَّجاعة والبساطة والرقَّة.

يا يَسُوع، أنتَ الذي مَلأتَ قُلوبَنا بالعُذوبَة والحساسيَّة، اجعلنا قَادِرين على رِعايَة إخوَتِنا الصغار.
لِنُصَلِّ: أيُّهَا الرَّبّ، الآبُ الصَّالِح، اجعلنا شُهودًا صادقين لرَحمتِك؛ وأجعل أقوالنا وأفعالنا على الدوام علامةً صادقةً ومجَّانيَّة للمحبّة تُجاهَ كُلِّ أَخ. بالمسيحِ رَبِّنا. آمين.

المرحلة التاسعة: يسوع يقع تحت الصليب للمرّة الثالثة
[قال يسوع] الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم: إنَّ حَبَّةَ الحِنطَةِ الَّتي تَقَعُ في الأَرض إِن لَم تَمُتْ تَبقَ وَحدَها. وإذا ماتَت، أَخرَجَت ثَمَراً كثيراً. مَن أَحَبَّ حياتَهُ فقَدَها ومَن رَغِبَ عنها في هذا العالَم حَفِظَها لِلحَياةِ الأَبَدِيَّة.
تأمُّل: خلال العَام الماضي، لَم نَقُم بزيارة جَدَّينا معَ العائِلة. قال والِدَاي إنَّهُ أمرٌ خَطير، إذ يُمكِنُنا أَن نَجعَلهُم يمرضون بفيروس الكورونا. أنا افتقدهم! تمامًا كما أفتَقِدُ صدِيقاتي في فريق كُرةِ الطَّائرة والكَشّاف. غالبًا ما أشعرُ بالوَحدَة. إنَّ المدرسةُ مُغلقةٌ أيضًا، في بعضِ الأحيان، في السابق كُنتُ أذهبُ إلى المدرسة رغمًا عنّي، أما الآن، فأريد فَقَط أن أعود إلى الصف لكي أرى زُملائي والمُعلِّمات مرَّةً أُخرى. أحيانًا، يُصبحُ حزنُ الوَحدةِ لا يُطاق، ونَشعرُ بأنّنا قد ' تُركنا ' لوحدنا، وأننا غَير قادِرين على أن نبتسم مجدّدًا. نجدُ أَنفُسَنا مُنهارين على الأرضِ مِثل يَسُوع.

يا يَسُوع، النُّورُ الأبديّ، أَشرِق مِن فَضلِك، عِندَما أضيعُ في الأفكار الحالكة، وأبتعد عنك.
لِنُصَلِّ: أيُّها الربّ، الذي صَعدّتَ إلى الجُلجُلة كحمل الذَبيحَة،أنِرنا في هذهِ اللَّيلةِ المُظلِمة، لكي لا نَضيعَ في هذهِ الفترةِ الصَّعبة. أَنتَ الذِي تَحيَا وتملك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة العاشرة: يسوع يُعرّى من ثيابه

ثُمَّ صَلَبه [الجنود] وَاقتَسَموا ثِيابَه، مُقتَرِعينَ علَيها لِيَعرِفوا ما يأخُذُ كُلٌّ مِنهم. فتَمَّتِ الآية: ' اِقتَسَموا ثِيابي وعلى لِباسي اقتَرعوا ' .
تأمُّل

على الرُّفوفِ في غُرفتي، كانت هناك العديد من الدُمى، كُلٌّ مِنها مُختلفة عن الأخرى. ففي كلِّ مناسبة كنت أتلقّى واحدةً جديدة، وكنتُ مُتعلّقة جدًا بصديقاتي الصغيرات كلّها. في يومِ الأحد، وخلالَ الإعلانات في خِتام القُدَّاس، تكلّم كاهنُ الرعيّة عن حملة لجَمعِ بعضِ الألعاب للأطفال اللاجئين من كوسوفو. وعندما عُدتُ إلى البيت، نَظرتُ إلى الدُّمى وفكَّرت: ' هَل أنا بِحاجةٍ إِلَيها حقًّا؟ ' . وبحزن كبير، اخترتُ بعضًا مِنها، تلك الأقدم، والتي لم أكن متعلِّقة بها كثيرًا. وجهّزتُ الصُّندوق لكي أحملها إلى الكنيسةِ يوم الأحد المُقبل. ولكِن عند المَساء، كانَ لديَّ شُعورٌ بأَنَّني لَم أفعل ما يَكفي. وبالتالي وقبلَ أن أذهبَ إلى النَّوم، كانَ الصُّندوقُ مَليئًا بالدُّمى والرُّفوفُ فَارِغة. إنَّ التَّخلُّصَ مِن الفَائض يُفرِّج الرُّوح ويُحرِّرنا مِن الأنانيَّة. إنَّ العَطاء يجعلُنا أكثَر سعادةً مِن الأخذ.

يا يَسُوع، اسهَر على قلبِي، واجعلهُ خاليًا من عُبوديَّة الخيراتِ الماديَّة. ساعدني لكي أُعطي لا الفائض وحسب وإنما الضروري أيضًا.
لِنُصَلِّ

أيُّهَا الرَّبّ، الآبُ الصَّالِح، املأِ المَسافاتِ التي تَفصِلنا، واجعَلنا أسخياء في مُشاركةِ عَطايا عِنَايَتِك معَ الإخوَة. بالمسيح رَبِّنا. آمين.

المرحلة الحادية عشرة: يسوع يُسمَّر على الصّليب

ووقَفَ الشَّعْبُ هُناكَ يَنظُر، والرُّؤَساءُ يَهزَأُونَ فيقولون: ' خَلَّصَ غَيره فَلْيُخَلِّصْ نَفْسَه، إِن كانَ مَسيحَ اللهِ المُختار! ' وسَخِرَ مِنه الجُنودُ أَيضاً، فدَنَوا وقرَّبوا إِلَيه خَلاًّ وقالوا: ' إِن كُنتَ مَلِكَ اليَهود فخَلِّصْ نَفْسَكَ! ' .
تأمُّل: ذَهبنا معَ الكشَّافة، في يومِ عيدِ الميلاد، إلى روما، عِندِ راهِباتِ مرسلات المَحبَّة، لتوزيعِ الغداءِ على المُحتاجين، وتخلّينا عن يومِ العيد معَ العائلة. في الطَّريقِ إلى هُناكَ بالقِطار، فكَّرتُ في كُلِّ الأشياءِ التي سأُفَوِّتَها: معكرونة الكابيليتّي التي صنعتها الجدَّة ماريَّا بيديها، ولعبة التومبولا، وكعكة البانيتُّوني، وفتح الهدايا أمام المَوقد... أما أثناءَ عودتي، فكنتُ أفكِّر في وجوهِ الأشخاصِ الذينَ خَدمتُهم، وفي ابتساماتهِم وقِصصهِم... إن فكرة أنَّنا قد حملنا لهؤلاءِ الأشخاص لحظةً من الصَّفاء، قد جَعلت عِيد الميلادِ هذا لا يُنسى. إنَّ تقدمة ذواتنا والخدمة بمحبَّة هماَ التَّعليم الذي أَعطانا يسُوع إيَّاهُ على الصَّليب.

يا يَسُوع، حرِّرنا مِن كِبرِيائِنا ومِن أحكامِنا المُسبَقة، واجعَل قُلوبَنا منفتحة على الآخرين.
لِنُصَلِّ: يا ربّ، امنَحنا النِّعمة لكي لا نَتسَمَّر في خَطايانا، بل ساعِدنا لكي نَرى في جميع نِقاطِ ضَعفِنا، إمكانيّة جَديدة لكي تَكشِف عَن قُوَّة صَليبك، الذي يُعطي الحياة والرَّجاء. أَنتَ الذِي تَحيَا وتملك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة الثانية عشرة: يسوع يموت على الصّليب

وكانَتِ السَّاعَةُ نَحوَ الظُّهر، فخَيَّمَ الظَّلامُ على الأَرضِ كُلِّها حتَّى الثَّالِثَة، لِأَنَّ الشَّمسَ قدِ احتَجَبَت. وانشَقَّ حِجابُ المَقدِسِ مِنَ الوَسَط. فصاحَ يسوعُ بِأَعلى صَوتِه قال: ' يا أَبَتِ، في يَدَيكَ أَجعَلُ رُوحي! ' . قالَ هذا ولَفَظَ الرُّوح.
تأمُّل: مُنذُ فترةٍ وجيزة، وبعدَ مُناقشةِ الموضوعِ في الصف، كتبتُ مقالاً عن الأطفالِ ضَحايا المافيا. وتساءلتُ: كيفَ يمكنُ القيام بهذهِ الأعمالِ الفظيعة؟ هَل مِن الصَّوابِ أن نَغفرَ هذهِ الأشياء؟ وهَل سأكونُ قادرًا على القيامِ بذلك؟ بموتهِ على الصَّليب، أعطى يسوع الخلاصَ لِلجَميع. فهو لَم يأتِ ليَدعو الأبرار، بلِ الخطأةَ الذينَ لديهِم التواضعَ وشجاعةَ الارتداد.

يا يَسُوع، أعطِنا القوَّة لكي نَغفِر، أنتَ الذي قُلت: ' سيكونُ الفَرَحُ في السَّماءِ بِخاطِئٍ واحِدٍ يَتوبُ أَكثَرَ مِنه بِتِسعَةٍ وتِسعينَ مِنَ الأَبرارِ لا يَحتاجونَ إِلى التَّوبَة ' .
لِنُصَلِّ: أيُّها الربّ يسُوع، يا من مُتَّ على الصَّليبِ مِن أجلِنا، إقبل حياتنا التي تتّحد بحياتك كتقدمة دائمة ونهائيَّة. أَنتَ الذِي تَحيَا وتملك إِلَى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

المرحلة الثالثة عشر: يسوع يُنزَل عن الصّليب

وجاءَ عندَ المساءِ رَجلٌ غَنِيٌّ مِنَ الرَّامةِ اسمُه يوسُف وكانَ هُوَ أَيضاً قد تَتَلمَذَ لِيَسوع. فذَهبَ إِلى بيلاطُسَ وطَلَبَ جُثمانَ يسوع. فأَمَر بيلاطُسُ بِأَن يُسَلَّمَ إِليه.
تأمُّل: نَزلَ مِن سيَّارةِ الإسعاف رجالٌ يُشبهونَ رُوَّادَ الفَضاء، ويرتدونَ ملابسَ وَاقية وقفَّازات وأقنعةٌ وخُوَذ، وأَخذوا جَدّي الذي كانَ يُعاني لبضعة أيام من مشكلة في التنفّس. كَانت المرّة الأخيرة التي أرى فِيها جَدّي، إذ تُوفِّيَ بعدَ أيام قَليلة في المستشفى، وأعتقدُ أنَّهُ قَد عانى أيضًا مِن الشُّعور بالوَحدة. لَم أستطِع أن أكونَ قريبًا منهُ جَسديًّا، وأن أودِّعه، وأقدّم له بعض التعزية. لقد صلَّيتُ مِن أجلهِ كُلَّ يَوم، وهكذا تمكَّنتُ مِن مُرافقتهِ في رحلتهِ الأرضيَّةِ الأخِيرة.

نشكركَ يا يَسُوع لأنَّكَ بمَوتِك على الصَّليب مَنَحتَنا قُوَّةَ الرَّجاءِ.
لِنُصَلِّ: أيُّهَا الرَّبّ، الآبُ الصَّالِح، هَبْنا أن نَشعُرَ بقربِكَ كحُضورِ يعزّي ويصالح، حتَّى اللَّحظة التي، وبعطيّة مِن عِنايتِك، تَدعُونا فيها لنكونَ واحدًا معك. بالمسيحِ رَبِّنا. آمين.

المرحلة الرابعة عشر: يسوع يُدفَن في القبر

فأَخذَ يوسُفُ الجُثْمانَ ولَفَّه في كَتَّانٍ خالِص، ووضَعَه في قَبرٍ لَه جديد كانَ قد حفَرَه في الصَّخْر، ثُمَّ دَحَرجَ حَجَراً كبيراً على بابِ القبرِ وانصَرَف.
تأمُّل: عَزيزي يسُوع، اسمي سَارة، عُمري اثني عشرَ عامًا وأريدُ أن أشكركَ لأنَّك علَّمتني اليَوم أن أفعلَ الخير باسمِ حبِّك. لقَد علَّمتني أن أتغلَّبَ على كُلِّ ألمٍ مِن خلالِ اتكالي عليك؛ وأن أحِبَّ الآخر كأخٍ لي؛ وأن أسقُطَ وأَنهَض؛ وأن أخدمَ الآخرين؛ وأن أتحرَّر مِن الأحكامِ المُسبقة؛ وأن أتعرّفَ على الجوهريّ، ولاسيما أن أوحِّد يوميًّا حَياتِي بحياتكَ. اليَوم، وبِفضلِ بَادرةِ حُبِّكَ اللامُتناهي، أن أعرف أنَّ الموتَ ليسَ نهايةُ كُلِّ شَيء.

يا يَسُوع، سَاعِدنا لكي لا نَتوقّف عن الصلاة عِندما نشعرُ بثِقَلِ قُلوبِنا أمامَ حَجَرِ قَبرِك.
لِنُصَلِّ: أيُّهَا الرَّبّ، الآبُ الصَّالِح، عِندما يُظهرُ لَنا مَسارُ الحياةِ قِصَصًا صَعبة، أَعطِنا رجاءَ الفِصح، لنعبر مِن الموتِ إلى القِيامَة. بالمسيحِ رَبِّنا. آمين.

صلاة ختاميّة:

أيُّهَا الرَّبّ، الآبُ الصَّالِح، لقد أَقَمنا هذه السنة أيضًا ذِكرَى دَربِ صليبِ ابنكَ يَسُوع، وقُمنا بذلكَ بأصوَاتِ وصلواتِ الأطفَال، الذينَ أشرتَ إليهِم بَنفسكَ كمثالٍ لدُخولِ ملكوتِك. سَاعدنا لكي نُصبحَ مِثلهُم، صِغارًا، ومُحتاجينَ إلى كُلِّ شَيء، ومُنفتحينَ على الحَياة. وساعِدنا لكي نَستعِيدَ طهارة نظَراتنا وقُلوبنا. نطلبُ مِنكَ أَن تُباركَ وتَحميَ كُلَّ طفلٍ في العَالم، لكي ينموَ في القامةِ والحكمةِ والنِّعمة، ولكي يعرف ويتبع مشروعِ الخَيرِ الذي صَمَّمتهُ لكلّ واحدٍ مِنهُم. بارِك الوَالِدِينَ أيضًا، والذينَ يتعاونونَ معهُم في تربيةِ أبنائك هؤُلاء، لكي يشعرُوا على الدوام بأنّهم متّحدين بك في مَنْحِ الحياةِ والحُبّ. بالمسيح رَبِّنا. آمين.