Charity Radio TV

خبز الحياة

Sunday 22 November

الطقس الماروني

أحد بشارة العذراء
إنجيل القدّيس لوقا 1، 26 – 38

وفي الشَّهْرِ السَّادِس (بعد بشارة زكريّا)، أُرْسِلَ المَلاكُ جِبْرَائِيلُ مِنْ عِنْدِ اللهِ إِلى مَدِينَةٍ في الجَلِيلِ ٱسْمُهَا النَّاصِرَة،
إِلى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ مِنْ بَيْتِ دَاودَ ٱسْمُهُ يُوسُف، وٱسْمُ العَذْرَاءِ مَرْيَم.
ولَمَّا دَخَلَ المَلاكُ إِلَيْهَا قَال: «أَلسَّلامُ عَلَيْكِ، يَا مَمْلُوءَةً نِعْمَة، أَلرَّبُّ مَعَكِ!».
فَٱضْطَربَتْ مَرْيَمُ لِكَلامِهِ، وأَخَذَتْ تُفَكِّرُ مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ هذَا السَّلام!
فقَالَ لَهَا المَلاك: «لا تَخَافِي، يَا مَرْيَم، لأَنَّكِ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ الله.
وهَا أَنْتِ تَحْمِلينَ، وتَلِدِينَ ٱبْنًا، وتُسَمِّينَهُ يَسُوع.
وهُوَ يَكُونُ عَظِيمًا، وٱبْنَ العَليِّ يُدْعَى، ويُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلهُ عَرْشَ دَاوُدَ أَبِيه،
فَيَمْلِكُ عَلى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلى الأَبَد، ولا يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَة!».
فَقالَتْ مَرْيَمُ لِلمَلاك: «كَيْفَ يَكُونُ هذَا، وأَنَا لا أَعْرِفُ رَجُلاً؟».
فأَجَابَ المَلاكُ وقالَ لَهَا: «أَلرُّوحُ القُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وقُدْرَةُ العَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، ولِذلِكَ فٱلقُدُّوسُ ٱلمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ٱبْنَ ٱلله!
وهَا إِنَّ إِلِيصَابَاتَ نَسِيبَتَكِ، قَدْ حَمَلَتْ هيَ أَيْضًا بٱبْنٍ في شَيْخُوخَتِها. وهذَا هُوَ الشَّهْرُ السَّادِسُ لِتِلْكَ الَّتي تُدْعَى عَاقِرًا،
لأَنَّهُ لَيْسَ عَلَى ٱللهِ أَمْرٌ مُسْتَحِيل!».
فقَالَتْ مَرْيَم: «هَا أَنا أَمَةُ الرَّبّ، فَلْيَكُنْ لِي بِحَسَبِ قَوْلِكَ!». وٱنْصَرَفَ مِنْ عِنْدِها المَلاك.


الطقس اللاتيني

الأحد الرابع والثلاثون من زمن السنة عيد سيّدنا يسوع المسيح، ملك الكائنات
إنجيل القدّيس متّى 25، 31 – 46

في ذلك الزَّمان: قال يسوع لتلاميذه: «إِذا جاءَ ابنُ الإِنسانِ في مَجْدِه، تُواكِبُه جَميعُ الملائِكة، يَجلِسُ على عَرشِ مَجدِه،
وتُحشَرُ لَدَيهِ جَميعُ الأُمَم، فيَفصِلُ بَعضَهم عن بَعْضٍ، كما يَفصِلُ الرَّاعي النِعاج عنِ الجِداء.
فيُقيمُ النِّعاج عن يَمينِه والجِداءَ عن شِمالِه.
ثُمَّ يَقولُ الملِكُ لِلَّذينَ عن يَمينِه: «تَعالَوا، يا مَن بارَكَهم أَبي، فرِثوا المَلكوتَ المُعَدَّ لَكُم مَنذُ إِنشاءِ العَالَم:
لأَنِّي جُعتُ فأَطعَمتُموني، وعَطِشتُ فسَقَيتُموني، وكُنتُ غَريبًا فآويتُموني،
وعُريانًا فَكسَوتُموني، ومَريضًا فعُدتُموني، وسَجينًا فجِئتُم إِلَيَّ».
فيُجيبُه الأَبرار: «يا رَبّ، متى رأَيناكَ جائعًا فأَطعَمْناك أَو عَطشانَ فسَقيناك؟
ومتى رأَيناكَ غريبًا فآويناك أَو عُريانًا فكَسَوناك؟
ومتى رَأَيناكَ مريضًا أَو سَجينًا فجِئنا إِلَيكَ؟»
فيُجيبُهُمُ المَلِك: «الحَقَّ أَقولُ لَكم: كُلَّما صَنعتُم شَيئًا مِن ذلك لِواحِدٍ مِن إِخوتي هؤُلاءِ الصِّغار، فلي قد صَنَعتُموه».
ثُمَّ يقولُ لِلَّذينَ عنِ الشِّمال: «إِليكُم عَنِّي، أَيُّها المَلاعين، إِلى النَّارِ الأَبَدِيَّةِ المُعدَّةِ لإِبليسَ وملائِكَتِه:
لأِنِّي جُعتُ فَما أَطعَمتُموني، وعَطِشتُ فما سَقَيتُموني،
وكُنتُ غَريبًا فما آوَيتُموني، وعُريانًا فما كَسوتُموني، ومَريضًا وسَجينًا فما زُرتُموني».
فيُجيبُه هؤلاءِ أَيضًا: «يا رَبّ، متى رَأَيناكَ جائعًا أَو عَطشان، غَريبًا أَو عُريانًا، مريضًا أَو سجينًا، وما أَسعَفْناك؟»
فيُجيبُهم: «الحَقَّ أَقولُ لَكم: أَيَّما مَرَّةٍ لم تَصنَعوا ذلك لِواحِدٍ مِن هؤُلاءِ الصِّغار فَلي لم تَصنَعوه».
فيَذهَبُ هؤُلاءِ إِلى العَذابِ الأَبديّ، والأَبرارُ إِلى الحَياةِ الأَبدِيَّة».


الطقس البيزنطي

الأحد الخامس والعشرون بعد العنصرة
إنجيل القدّيس لوقا 12، 16 – 21

قالَ ٱلرَّبُّ هَذا ٱلمَثَل: «إِنسانٌ غَنِيٌّ أَخصَبَت ضَيعَتُهُ،
فَجَعَلَ يُفَكِّرُ في نَفسِهِ قائِلاً: ماذا أَفعَلُ، فَإِنَّهُ لَيسَ لي مَوضِعٌ أَخزُنُ فيهِ غِلالي؟
ثُمَّ قال: أَفعَلُ هَذا: أَهدِمُ أَهرائي وَأَبني أَوسَعَ مِنها، وَأَخزُنُ هُناكَ جَميعَ غِلالي وَخَيراتي،
وَأَقولُ لِنَفسي: يا نَفسِ، لَكِ خَيراتٌ كَثيرَةٌ مَوضوعَةٌ لِسِنينَ كَثيرَة. فَٱستَريحي وَكُلي وَٱشرَبي وَتَنَعَّمي!
فَقالَ لَهُ ٱلله: يا جاهِل! في هَذِهِ ٱللَّيلَةِ تُطلَبُ مِنكَ نَفسُكَ، فَهَذا ٱلَّذي أَعدَدتَهُ لِمَن يَكون؟
هَكذا مَن يَدَّخِرُ لِنَفسِهِ وَلا يَغتَني لِأَجلِ ٱلله». وَلَمّا قالَ هَذا صاح: «مَن لَهُ أُذُنانِ لِلسَّماعِ فَليَسمَع!

الطقس الماروني

أحد بشارة العذراء
رسالة القدّيس بولس إلى أهل غلاطية 3، 15 – 22

يا إٍخوَتِي، كَبَشَرٍ أَقُول: إِنَّ الوَصِيَّة، وإِنْ كَانَتْ مِنْ إِنْسَان، إِذَا أُقِرَّتْ، لا أَحَدَ يُبْطِلُهَا أَو يَزِيدُ عَلَيْهَا.
فالوُعُودُ قِيْلَتْ لإِبْراهِيمَ وَلِنَسْلِهِ. ومَا قِيْلَتْ: «ولأَنْسَالِهِ»، كأَنَّهُ لِكَثِيرِين، بَلْ «وَلِنَسْلِكَ»، كَأَنَّهُ لِوَاحِد، وهُوَ المَسِيح!
فأَقُولُ هذَا: إِنَّ وَصِيَّةً سَبَقَ اللهُ فأَقَرَّهَا، لا تُلْغِيهَا شَرِيعَةٌ جَاءَتْ بَعْدَ أَرْبَعِ مِئَةٍ وثَلاثِينَ سَنَة، فَتُبْطِلُ الوَعْد.
وإِذَا كَانَ المِيرَاثُ مِنَ الشَّرِيعَة، فَهُوَ لَمْ يَعُدْ مِنَ الوَعْد؛ والحَالُ أَنَّ اللهَ بِوَعْدٍ أَنْعَمَ بِالمِيرَاثِ على إِبرَاهِيم.
إِذًا فَلِمَاذَا الشَّرِيعَة؟ إِنَّهَا أُضِيفَتْ بَسَبَبِ الْمَعَاصِي، حَتَّى مَجيءِ النَّسْلِ الَّذي جُعِلَ الوَعْدُ لَهُ. وقَدْ أَعْلَنَهَا مَلائِكَةٌ على يَدِ وَسِيطٍ، هُوَ مُوسى.
غيرَ أَنَّ الوَاحِدَ لا وَسيطَ لَهُ، واللهُ واحِد!
إِذًا فَهَلْ تَكُونُ الشَّرِيعَةُ ضِدَّ وُعُودِ الله؟ حاشَا! فَلَو أُعْطِيَتْ شَرِيعَةٌ قَادِرَةٌ أَنْ تُحْيي، لَكَانَ التَّبْرِيرُ حَقًّا بِالشَّرِيعَة.
ولكِنَّ الكِتَابَ حَبَسَ الكُلَّ تَحْتَ الخَطِيئَة، لِكَيْمَا بالإِيْمَانِ بيَسُوعَ المَسِيحِ يُعْطَى الوَعْدُ للَّذِينَ يُؤْمِنُون.


الطقس اللاتيني

الأحد الرابع والثلاثون من زمن السنة عيد سيّدنا يسوع المسيح، ملك الكائنات
رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 15، 20 – 26 . 28

أَيُّها الإخوَة: إِنَّ المسيحَ قد قامَ مِن بَينِ الأَموات، وهو بِكرُ الَّذينَ ماتوا
فَقَد أَتَى الموتُ عَن يَدِ إِنسان، وعَن يَدِ إِنسانٍ تَكونُ قِيامةُ الأَموات.
وكما يَموتُ جَميعُ النَّاسِ في آدم، فكذلك سَيَحْيَون في المسيح.
كُلُّ واحِدٍ ورُتْبَتُه. فالمَسيحُ أَوَّلاً لِأَنَّه البِكْر، ومِن بَعدِه الَّذينَ يَكونونَ خاصَّةَ المسيحِ عِندَ مَجيئِه.
ثُمَّ يَكونُ المُنتَهى، حِينَ يُسَلِّمُ المُلْكَ إِلى اللهِ الآب، بَعدَ أَن يُبيدَ كُلَّ رِئاسةٍ وسُلطانٍ وقُوَّة.
فلا بُدَّ لَه أَن يَملِكَ، «حتَّى يَجعَلَ جَميعَ أَعدائِه تَحتَ قَدَمَيه».
والمَوْتُ آخِرُعَدُوٍّ يُبيدُه؛
ومتى أُخضِعَ لَه كُلُّ شَيء، فحينَئِذٍ يَخضَعُ الاِبْنُ نَفْسُه لِذاكَ الَّذي أَخضَعَ لَه كُلَّ شيَء، لِيكونَ اللّهُ كُلَّ شَيءٍ في كُلِّ شيَء.


الطقس البيزنطي

الأحد الخامس والعشرون بعد العنصرة
رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 4، 1 – 7

يا إِخوَة، أُحَرِّضُكُم أَنا ٱلأَسيرَ في ٱلرَّبّ: أَن تَسلُكوا بِكُلِّ تَواضُعٍ وَوَداعَةٍ وَطُولِ أَناةٍ، كَما يَحُقُّ لِلدَّعوَةِ ٱلَّتي دُعيتُم بِها،
مُحتَمِلينَ بَعضُكُم بَعضًا بِمَحَبَّةٍ،
مُجتَهِدينَ في حِفظِ وَحدَةِ ٱلرّوحِ بِرِباطِ ٱلسَّلام.
(لَيسَ إِلاّ) جَسَدٌ واحِدٌ وَروحٌ واحِدٌ، كَما دُعيتُم إِلى رَجاءِ دَعوَتِكُم ٱلواحِد.
(لَيسَ إِلاّ) رَبٌّ واحِدٌ وَإيمانٌ واحِدٌ وَمَعمودِيَّةٌ واحِدَةٌ،
وَإِلَهٌ واحِدٌ وَأَبٌ واحِدٌ لِلجَميعِ، هُوَ فَوقَ ٱلجَميعِ وَبِٱلجَميعِ وَفي جَميعِكُم.
عَلى أَنَّ ٱلنِّعمَةَ قَد أُعطِيَت لِكُلِّ واحِدٍ مِنّا عَلى مِقدارِ مَوهِبَةِ ٱلمَسيح.

أحد زيارة العذراء لإليصابات

في تِلْكَ الأَيَّام، بعد البشارة بيسوع، قَامَتْ مَرْيَمُ وَذَهَبَتْ مُسْرِعَةً إِلى الجَبَل، إِلى مَدِينَة عين كارم في يَهُوذَا. وبعد مسيرة أربعة أيام دَخَلَتْ بَيْتَ زَكَرِيَّا، وسَلَّمَتْ عَلَى إِليصَابَات... قد تبدو للوهلة الأولى زيارة عادية لأشخاصٍ غير عاديين، لكن من يلقي نظرة عميقة يكتشف سر الخروج السريع لمريم باتجاه أورشليم.
بعد خراب أورشليم الأوّل سنة 596 ق م اختفى تابوت العهد، وانتهى الفرح. وعندما أُعيد بناء الهيكل سنة 520، تُرك ' المكان المقدّس ' فارغًا، وكان هذا الفراغ علامة رجاء وانتظار لمجيء الله من جديد في الأزمنة الأخيرة. كان ' التابوت ' مسكناً لله؛ فيه كلمته المحفورة على لوحي حجر، مع المن والسلوى ' خبز السماء ' ، وعصا هارون كرمزِ لإصبع الله. وإذا بجبرائيل ملاك الأزمنة الأخيرة، يعلن تحقيق وعود الله: لقد كوّن الله مريم العذراء ' ممتلئة نعمة ' وجعلها تابوت العهد الجديد ليسكن فيها، بكلمتُه التي تجسدت بيسوع المسيح، خبز السماء الحقيقي، وموسى الجديد الذي يقود شعبه بقوة الحب الى أورشليم السماوية. وتحققت النبوءة القائلة: ' إهتفي وافرحي يا ابنة صهيون، فهاءَنذا آتي وأسكن في وسطك، يقول الرب ' (زكريا2/10). صهيون هو الجبل الذي وضع فيه الملك داود تابوت العهد وهناك فرح هو وشعبه من كل قلبه (خلع ثيابه الملوكية ورقص امام الرب). وها هي مريم تخرج مسرعة الى صهيون لتختصر بأربعة أيام خروج دام أربعين سنة ' حاملة الله ' الى الإنسان ' وٱرْتَكَضَ الجَنِينُ ٱبْتِهَاجًا ' .
شرعوا ابوابكم لمريم، وافرحوا وابتهجوا من كل قلوبكم لأن الرب العمانوئيل في وسطنا ومعنا... وان كان الله معنا فمن علينا. آمين.

(الأب مارون موسى م.ل.)

الحياة مبادلة:

شبّ راح عند الأب أنسالم، وسألو: ' كيف بدّي حب اللّه؟ ' . قال الشبّ: ' قدّمت لألله أفكاري وصلواتي، شغلي وتعبي إنّما بعدني حاسس إنّي بعيد عنّو، شو لازم قدّملو بعد؟ ' . جاوب الأب أنسالم: ' كان في ملك بدّو يجوّز بنتو، وهي أصرّت ما تتجوز إلّا العريس اللي بيقدّملها أحلى وأغلى هديّه. تقدّمو العرسان وكانت كل مرّه ترفضن لأنّ ما تعجبها الهديّه. حتّى إجا شبّ وإيديه فاضيين، سألتو: ' ما عندك شي تقدّملي يّاه؟ ' . جاوبها: ' جايي قدّملك ذاتي وبس تبادليني الهديّه بقدر قدّملك كل شي ' .

الزوّاده بتقلّي وبتقلّك: ' يا ابني بتقدر تعطي اللّه كل شي لما بتتعلّم تقبل منّو كل شي ' . الزوّاده بتقلّك أحلى هديّه بتقدّمها للرب هيّي إنّك تقدّملو ذاتك، متل ما هو بذل ذاتو كرمالك ع الصليب.