Charity Radio TV

أخبار

مجلس الكنائس العالمي يدعو إلى الحوار والسلام في إقليم تيغراي بإثيوبيا

دانت اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي ' الهجمات العنيفة العديدة ضد الكنائس والمجتمعات؛ سواء تلك التي تنتمي لكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبيّة بشكل خاص، أو على أفراد ينتمون لمجتمعات محددة على أساس الدين أو العرق، أو على كنائس وأماكن العبادة، أو على المدنيين، من قبل الجماعات المسلحة ' .

وفي بيانِ صدر بعد اجتماع عبر الانترنت، أعرب المجلس عن ' حزنه لمقتل الكثير من الناس ' ، وعن ' قلقه إزاء نزوح العديد من الأشخاص بسبب القتال ' . وقال: ' إنّنا نصلي من أجل أن ضمان أمنهم وحريتهم الدينية، وحتى يتمكنوا من العودة إلى دياهم ' . كما أدان المجلس ' أولئك الذين يسعون إلى إثارة التوترات والانقسام والعداء وسفك الدماء بين شعب إثيوبيا لأغراضٍ سياسيّة خاصة ' .

وحثّ مجلس الكنائس العالمي المعنيين على ' التراجع عن حافة كارثة جديدة، والعودة إلى الحوار بدلاً من الصراع، وإلى التعاون بدلاً من الانقسام ' . كما نقلت اللجنة التنفيذية دعم المجلس وتشجيعه لكنائس إثيوبيا لرفع صوتها من أجل الدعوة إلى الحوار الشامل والسلام والعدالة والوحدة ضد العنف والكراهية.

وأشار المجلس إلى أن الأزمة الحاليّة تنشأ على خلفية العديد من التحديات المتزامنة، بما في ذلك التوترات الإقليمية المرتبطة بسد النهضة الإثيوبي الكبير، وأسوأ غزو للجراد منذ 25 عامًا والآثار المترتبة على انتاج الغذاء، بالإضافة إلى جائحة كوفيد-19 ' .

وفي هذا السياق، شدّد مجلس الكنائس العالمي على ' أنّ مجموعة الأزمات هذه تؤكد ضرورة التعاون في هذه الأوقات المفصليّة ' . وفي الختام، جدد البيان تأكيد التزام مجلس الكنائس العالمي بدعم الحوار والتعاون بين الكنائس والمجتمعات الدينية في إثيوبيا وإريتيريا من أجل تطوير العلاقات السلمية في المنطقة ' .