Charity Radio TV

أخبار

9 أساقفة حول العالم غادروا إلى الديار الخالدة في أسبوع واحد فقط جراء فيروس كورونا

في الأسبوع الماضي، توفي تسعة أساقفة كاثوليك حول العالم بعد أن ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

فخلال الفترة ما بين 8 و15 كانون الثاني، توفي الأساقفة في ثلاث قارات بسبب التداعيات الصحيّة لفيروس كورونا. وتراوحت أعمار الأساقفة بين 53 عاماً و91 عاماً. توفي خمسة منهم في أوروبا، حيث أدت السلالة الجديدة من الفيروس إلى قيام دول عديدة بتطبيق المزيد من القيود.

وتوفي أربعة أساقفة في اليوم نفسه، 13 كانون الثاني: رئيس أساقفة غلاسكو (بريطانيا) فيليب تارتاليا (70 عاماً)، المطران موسى هامونغولي (53 عامأً) من زامبيا، المطران ماريو سيسكيني (87 عاماً) من إيطاليا، ورئيس أساقفة ساو سيباستياو دو ريو دي جانييرو المتقاعد الكاردينال اوسيبيو أوسكار شايد (88 عاماً).

ودقّت أجراس أبرشية “القديسة مرتا” الكولومبية في 12 كانون الثاني لتحيّة المطران لويس أدريانو ساندوفال (74 عاماً)، الذي غادر الحياة يوم 11 كانون الثاني بسبب مضاعفات إصابته بفيروس كورونا. فيما أصبح المطران كاستور أزوالدو أول أسقف من فنزويلا يتوفى بعد إصابته بالفيروس في 8 كانون الثاني.

وغادر المطران فلورنتين كريألمانو، البالغ من العمر 61 عاماً، وهو أسقف اكسرخوسية الروم الملكيين الكاثوليك بمدينة كلوج نابوكا، شمال غرب رومانيا، في 12 كانون الثاني. وتوفي المطران المتقاعد آدم ديكزكوفسكي (88 عاماً) من بولندا في 10 كانون الثاني. وتوفي رئيس الأساقفة الإيطالي أوسكار ريزاتو عن عمر ناهز 91 عامًا، في 11 كانون الثاني الحالي. وقد عمل المطران ريزاتو بمثابة مقدّم الصدقات البابوية في عهد حبرية القديس يوحنا بولس الثاني وحبرية البابا بندكتس السادس عشر.