Charity Radio TV

أخبار

كتاب عن حياة المكرم الأب جاك سيفان، المؤسس المشارك لكشافة فرنسا

يقدم هذا الكتاب سيرة حياة الأب جاك سيفان، مؤسس الكشافة الكاثوليكية والمؤسس المشارك لكشافة فرنسا وجمعية راهبات الصليب الأورشليمي المقدس، حيث يستهل سيرته بالتحدث عن مكان ولادته وأسرته وتعليمه، ويلقي الضوء على لحظة التحول في حياته أثناء مشاركته في رياضة روحية عام 1897 مع مدرسته كلية أميان، واستماعه لعظة الأب دامّان، التي يعدها نقطة التحول الحاسمة في حياته الروحية والأخلاقية.

بدأت مسيرته مع الشغف للكشافة والحياة الكشفية خلال قراءته لمقالتين مناهضتين للحركة الكشفية عام 1912، ومن بعدها ذهابه إلى انجلترا للتعرف على الحركة الكشفية هناك. وبعد لقائه مع بادن باول، مؤسس الكشفية، في 20 أيلول 1913، خلال تجمع كشفي في شمال لندن في قصر ألكسندرا، عزم على تأسيس أول حركة للكشافة الكاثوليكية في فرنسا.

بعد رسامته الكهنوتية في 2 آب 1914، اندلعت الحرب العالمية الأولى، وبعد عام، تم ارساله هو واثني عشر كاهنًا لاكمال دراستهم في بلجيكا، حيث قضى الأب جاك وقتًا من العزلة التامة، تمكن من خلالها من التأمل والصلاة. نجح بإنشاء أول مجموعة كشفية بطريقة سرية في 13 شباط 1918 في موسكرون. ومن هناك، قام بتبني صلاة القديس أغناطيوس دي لويولا، لتصبح اليوم الصلاة الموحدة للكشافة والتي تمت ترجمتها لعدد من اللغات. وفي 19 تموز 1951، عاد الى بيت الرب بعد أن قضى حياة حافلة بذلها بتأسيس المجموعات الكشفية بين الشبان، الذين غدوا ' جنودًا ' للكنيسة.

في عام 1989 قامت جمعية الصليب الأورشليمي المقدس بتقديم قضية من أجل تطويب الأب سيفان. وفي عام 1999 وصل إلى مجمع القديسين التقرير عن ' الموقف حيال حياة ونشاط وفضائل وانتشار قداسة خادم الله جاك سيفان ' ، حيث وافق اللاهوتيين والكرادلة بالإجماع عام 2010 و2011 على قضية تطويبه. وفي عام 2012، أعطى البابا بندكتس السادس عشر الإذن بإصدار المرسوم الذي يعترف بالفضائل البطولية لجاك سيفان، الكاهن اليسوعي، مؤسس الكشافة الكاثوليكية، والمؤسس المشارك لكشافة فرنسا وجمعية راهبات الصليب الأورشليمي المقدس.

يذكر أن الكتاب من إصدار مؤسسة الكشاف الكاثوليكي الفلسطيني للقديس يوحنا المعمدان، إذ قام بنقله إلى اللغة العربية الأب إبراهيم شوملي، المرشد الروحي للكشاف الفلسطيني الكاثوليكي.