Charity Radio TV

أخبار

البابا فرنسيس: أحلم بأوروبا جماعة متضامنة وصديقة للأشخاص

في رسالة إلى الكاردينال بارولين بمناسبة مرور خمسين عامًا على التعاون بين الكرسي الرسولي والمؤسسات الأوروبية، يستعيد البابا فرنسيس تاريخ القارة وقيمها، آملاً بنقطة تحول في الأخوة في مرحلة من عدم اليقين الكبير ومخاطر الانجرافات الفردية. لا ينفع أن ننظر إلى ' ألبوم الذكريات ' وإنما إلى المستقبل الذي يمكننا تقديمه للعالم.

أربعة أحلام - لأن قرونًا من الحضارة لم تستنفد زخمها الدافع - تعضدها قناعة جوهرية واحدة: لا يمكن أن يكون هناك أوروبا حقيقية بدون الركائز التي صُممت عليها منذ الحدس الأول، أي فسحة من الشعوب يوحدها التضامن، بعد أن كانت مسرحًا مأساويًّا للحرب والجدران.
إنَّ المناسبة التي ألهمت البابا فرنسيس في رسالته الطويلة هي سلسلة من الأحداث والاحتفالات سيشارك فيها أمين سرِّ دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين، من ذكرى مرور خمسين عامًا على التعاون بين الكرسي الرسولي والمؤسسات الأوروبية، إلى الذكرى السنوية الأربعين على ولادة لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي. حدثان تم إدراجهما في الإطار الأوسع للذكرى السنويّة السبعين لإعلان شومان، والذي بواسطته أدارت أوروبا ظهرها لانقسامات الحرب. والانقسامات التي أصبحت ممكنة اليوم، في منعطف تاريخي يدعو إلى التماسك، هي التي تدفع البابا إلى تكرار مفهوم عميق: ' يشكّل الوباء - كما يكتب - نقطة تحول تجبرنا على الاختيار: إما أن نسير على الدرب الذي سلكناه في العقد الماضي، تدفعنا تجربة الحكم الذاتي، ونواجه سوء الفهم المتزايد والصراعات والنزاعات؛ أو نعيد اكتشاف ' درب الأخوَّة ' .

يلاحظ الأب الاقدس أن أزمة فيروس الكورونا قد سلطت الضوء على هذا كلّه: تجربة أن نتصرف بمفردنا، من خلال البحث عن حلول أحادية الجانب لمشكلة تتجاوز حدود الدول، بينما أن أوروبا بعد الحرب تولد من الإدراك بأننا معًا ومتحدون نكون أقوى، لأنّه – وكما يؤكّد البابا فرنسيس في الرسالة العامة ' فرح الإنجيل ' - الوحدة هي أسمى من النزاع، وأن التضامن يمكنه أن يكون أسلوبًا لبناء التاريخ.
من هذه القيم تنبعث رؤية البابا فرنسيس الذي يؤكِّد قائلاً: ' لذلك أحلم بأوروبا صديقة للإنسان وللأشخاص.
أما حلم البابا فرنسيس الثالث فهو ' أوروبا متضامنة وسخية ' ، '
من ثمّ الحلم الرابع الذي يعبّر عنه الأب الاقدس هو التالي: ' أوروبا علمانية بشكل سليم، يكون فيها الله وقيصر متميزان ولكنهما غير متعارضَين ' . وهو ما يعني بالنسبة للبابا فرنسيس أرضًا ' منفتحة على البعد الإلهي، يكون فيها المؤمنون أحرارًا في المجاهرة بإيمانهم واقتراح وجهة نظرهم الخاصة في المجتمع ' .
أما الاعتبارات الأخيرة فتتعلق ' بالمسؤولية الكبيرة ' للمسيحيين في إحداث التغيير في جميع المجالات ' التي يعيشون ويعملون فيها ' ولتسليم ' أوروبا العزيزة ' إلى شفعائها القديسين، القديس بندكتس، والقديسَين كيرلُّس وميتوديوس، والقديسة بريجيدا، والقديسة كاترين السيانيّة، والقديسة تيريزا بينيديتا للصليب. في ' اليقين - الذي يعززه البابا فرنسيس - بأن أوروبا لا يزال لديها الكثير لتقدمه للعالم ' .