Charity Radio TV

أخبار

أساقفة فرنسا يرفعون الصلاة من أجل ضحايا الهجوم في كنيسة نوتردام في نيس

أعرب رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في فرنسا عن قربه من ضحايا هجوم نيس.
يأتي هذا بعدما ذكرت وسائل إعلام فرنسيّة، صباح اليوم الخميس، عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة عدد آخر في هجوم بسكين في مدينة نيس، جنوب البلاد. وبحسب المصادر، فقد بدأ الهجوم في الساعة التاسعة صباحًا، في بازيليك نوتردام، أكبر كنيسة كاثوليكيّة في المدينة.
وقال رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك، رئيس الأساقفة إريك دي مولان بوفور، في تغريدة ' أرفع صلاتي بشكل خاص من أجل شعب أبرشية نيس وأسقفها مارسو، لكي يعرفوا كيف يحافظوا على أنفسهم في هذه التجربة، وأن يدعموا أولئك الذين تم تجربتهم في أجسادهم ' .

وفي إشارة إلى قرب الاحتفال بعيد جميع القديسين، في الأول من تشرين الثاني نوفمبر القادم، أضاف رئيس الأساقفة بورفور: ' في أحد جميع القديسين، سنُصغي لكلام الرب: طوبى لصانعي السلام فإنهم أبناء الله يُدعون. طوبى إذا اضطهدوكم من أجل اسمي فإنّ أجركم في السماء عظيم ' .

من جهته، أعرب أسقف أبرشية نيس المطران أندريه مارسو عن أسفه للهجوم المأساوي ومقتل ثلاثة أشخاص. وقال في بيان له، اليوم الخميس، إنّ ' حزني كإنسان لا يمكن وصفه، أمام ما يمكن أن يفعله غيرهم من البشر المزعومين ' . وأشار إلى أن الهجوم الأخير يأتي بعد أسابيع قليلة من العاصفة أليكس، وبعد أيام قليلة من مقتل المدرّس صمويل باتي.

كما أعلن عن إغلاق جميع الكنائس في مدينة نيس ووضعها تحت حماية الشرطة حتى إشعار آخر. وأضاف: ' كلّ صلوتي أرفعها من أجل الضحايا وأحبائهم، وللشرطة في الخطوط الأماميّة لهذه المأساة، كما وإلى الكهنة والمؤمنين الذين جرحوا في إيمانهم ورجائهم ' .